«

»

مارس 31

تبة الشجرة أقوى حصون اسرائيل فى حرب 6أكتوبر

“تبة الشجرة” أحد المواقع التاريخية الأثرية الشاهدة على حرب أكتوبر المجيدة، وهو أحد المواقع التي تم الاستيلاء عليها من قبل أبطال النصر أصحاب السواعد القوية خير أجناد الأرض، ليحول بعدها إلى مزار سياحي ليشهد كل من زاره على عظمة الأسود المصريين البواسل.

وقبل الخوض في الموضوع يجب أن نلقي التحية على أرواح شهدائنا الأجلاء شهداء نصر أكتوبر، وإبداء تحية من القلب لأشقائنا في الدول العربية أصحاب المواقف البطولية التي ساهمت في إنجاح الحرب بعد الوقوف بجانب مصر ومقاطعة الكيان الصهيوني الغاشم.

تقع تبة الشجرة التي سميت بهذا الاسم لإمتلاء مداخل طريقها بالأشجار على مرتفع 75 متراً عن البحر، ويكشف الموقع الاستراتيجي الذي يبتعد عن شمال مدينة الاسماعيلية بـ10 كم غرب شمال وجنوب قناة السويس بالكامل.

ينتشر في الموقع العديد من المناطق الخطيرة والتي تم الكشف عنها، والمكتظة بالألغام، حيث يضم الموقع مقر رئيسي للقيادة وغرفة العمليات الجراحية، والأخرى الإتصالية التي تربط الوحدات الرئيسية بالفرعية لتسهيل تواصل جنود العدو.

0

1 2 3 4 5 6 8 9 a b c e f g h i j k m n

كما يوجد مقر آخر مخصص للأعمال الإدارية المحتوية على الملفات السرية لأسرار الهجوم وكيفية تنفيذ العمليات والمخططات والخرائط الأخرى الموضحة لسياسة العمل المبدئية للمكان، بالإضافة إلى الأنشطة الإجتماعية، ومقر للسكن والمبيت والطعام، والرياضة أيضاً تخفيفاً على الجنود من أعباء الحرب النفسية.

المبنى مصمم بطريقة صهيونية تجعله يتغذى من الرصاص!!.. بمعنى أن الصخر المطاطي المتكون منه المكان مصنوع من المطاط، الأمر الذي يجعله يزداد صلابة كلما تم إطلاق النيران عليه!!.. هذا كله بجانب خط بارليف المنيع الذي ظنوا أن المصريين لن يخترقوه أبداً.

استطاعت قواتنا المصرية الباسلة بعون ومدد من المولى تعالى الاستيلاء على الموقع بعد تخطي خط بارليف ليكون المكان في قبضة المصريين في السابع من أكتوبر، بعد السيطرة على مدينة الإسماعيلية وإجلاء أطرافها من النقاط الفرعية، ليحاول العدو مرة أخرى استعادة التبة يوم 8 أكتوبر، ولكن الجيش المصري الباسل قام بأسر المخترقين للمنطقة، وردهم على أعقابهم خاسرين في خلال نصف ساعة تقريباً.

 

Comments